ماضينا لا يملي مستقبلنا

كلنا نرتكب الأخطاء. إنها حقيقة الحياة البشرية التي لا مفر منها. من هذه الأخطاء ننمو إلى بشر أكثر حكمة ونضجًا. يشير بعض الأشخاص إلى إخفاقاتهم على أنها جزء مهم من نجاحهم، حيث ساعدهم كل خطأ على معرفة الاتجاهات الخاطئة وما لا يريدون الحصول عليه أو الحصول عليه في حياتهم. وقد جعل هذا الأمور أكثر وضوحًا بالنسبة لهم لتحديد المكان الذي يريدون الذهاب إليه وماذا يريدون، من حيث السلوكيات التي يفعلونها، والأشخاص الذين يختارون أن يصبحوا أصدقاءهم، وجميع جوانب الحياة. ساعدتهم هذه الدروس على اتخاذ خيارات أفضل. قد تسأل: “إذا كانت الأخطاء ضرورية لنمونا، فلماذا تلازمنا مشاعر كثيرة كلما ارتكبنا خطأ ما؟ ما الذي يجعل التغلب على تجاربنا الماضية بهذه الصعوبة؟ “.

 

وفقًا للبرمجة اللغوية العصبية (NLP) سلوكنا الحالي هو تمثيل لتجاربنا السابقة. من هذه التجارب أسسنا معتقداتنا حول الأشخاص والأشياء والأحداث في الحياة التي أصبحت نموذجنا للعالم الذي نبني قرارتنا وتصرفاتنا وأحكامنا عليه. هذا هو السبب في أن التعمق في نفسية العميل أمر مهم للغاية لاكتشاف أي معتقدات خفية تتحكم بشكل غير واعٍ في حياته، ولا تجلب له النتائج التي يريدها.

 

كثيرا ما نسمع أن التاريخ يعيد نفسه. ولكن عندما نكرر في حياتنا تاريخًا مليئًا بالصدمة ومليئا بالتجارب المؤلمة يمكن أن يلحق ذلك التكرار الضرر بالنفسية البشرية، وبالتالي بصحتها. وقد يتسبب أيضًا في عواقب غير مرغوب فيها في عالمنا المادي، مثل عدم الأداء الجيد في المدرسة أو العمل، وفقدان الأصدقاء والأعزاء، والطلاق … إلخ. الأمر الذي يمنعنا من التقدم في الحياة أو تجربة السعادة التي نطمح إليها جميعًا.

 

تخيل لو أن جميع الأخطاء التي ارتكبتها عندما كنت مراهقًا استمرت في التأثير على حياتك بعد سنوات. يبدو هذا غير عادل، أليس كذلك؟ أنت لست وحدك في هذه الرحلة. لقد تعثرنا جميعًا بسبب أخطائنا الماضية. لقد ندمنا على الأشياء التي أردنا القيام بها ولكننا لم نقم بها، والأشياء التي لم نكن نريد القيام بها ولكننا فعلناها. لقد مررنا جميعًا بتجارب بدت غير مبررة أو عادلة. يمر الكثير من الناس بمشاعر الألم والغضب والعار واللوم والندم. لا بأس، فكل هذه المشاعر طبيعية.

 

لقد ساهم ماضينا بالتأكيد في تشكيل حياتنا حتى هذه النقطة. حياتنا الحالية هي نتيجة أفعالنا وخياراتنا السابقة. لكن الخبر السار هو أن مستقبلنا يتم تحديده من خلال الطريقة التي نتصرف بها في الوقت الحاضر. حان الوقت الآن للتخلي عن حياتنا الماضية وأخطائنا الماضية بتقدير واحترام، لأن تلك القصة القديمة لم تعد تخدمنا بعد الآن. لا يجب أن يستمر ماضينا في كبح جماحنا أو أن يملي علينا مستقبلنا. وقصة حياتنا من هذه النقطة فصاعدًا لا يجب أن تكون نسخة من ماضينا. نحن نخلق واحدة جديدة هنا والآن.

 

من خلال قراءة هذه الكلمات واتخاذ القرار والتصرف بشكل مختلف، فإننا نحول حياتنا من الطريقة التي كانت عليها في السابق إلى الطريقة التي نريدها أن تكون. سيساعدنا اتباع هذه الخطوات في بناء حياة أكثر سعادة ويقودنا نحو مستقبل أكثر إرضاءً.

 

الاعتراف” و “التسامح” لأنفسنا والآخرين هما أول خطوتين للشفاء وتحرير القصة القديمة. لا يمكننا إنكار ما حدث! في الوقت نفسه، إذا واصلنا لوم أنفسنا أو الآخرين على ما حدث، فلا يمكننا تحرير أنفسنا منه. الغفران سيحررنا من الماضي. نحن نغفر لأجلنا وليس لأجل الآخرين. لا يعني ذلك التغاضي عن السلوك السيء، بل يعني، “لا أريد أن يسيطر ما حدث على حياتي من خلال التركيز على تلك التجربة المؤلمة والتفكير فيها طوال الوقت وامتلاك مشاعر قوية لها”. لا تمنح الناس القوة لتشكيل أفكارك وأخيراً مستقبلك. اغفر لتحرر نفسك وليكون لديك مساحة ذهنية للتركيز على حياتك الجديدة.

 

بعد ذلك، عليك “قبول” أن كل ما فعلته في الماضي كان بسبب قلة الخبرة. كل الناس يفعلون الأشياء وفقًا لأفضل معرفة لديهم، بما في ذلك السلوكيات التي يقومون بها في مواقف معينة. اعتذر إذا لزم الأمر، قم بالتعديل إن أمكن، ثم تابع حياتك. ما حدث قد حدث. لا تقسو على نفسك. لا يمكنك أن تكون شخصًا أفضل بدون أخطاء. هل سمعت مقولة، “يجب أن تبدو سيئًا قبل أن تبدو جيدًا”؟ كما أنه من غير الممكن بناء مستقبل أكثر سعادة إذا كنت لا تزال عالقًا في الماضي. أخطائنا الماضية تهدف إلى إرشادنا وليس تعريف هويتنا. خذ شهيقًا وزفيرًا وامضِ قدمًا في مستقبلك.

 

من المهم أيضًا أن “تتعلم” من أخطائك. للأخطاء القدرة على تحويلك إلى شيء أفضل مما كنت عليه من قبل. اكتشف أسباب الانفصال أو القرارات السيئة أو التجارب السيئة. احترس من نفس الإشارات الحمراء عندما تظهر لك في المستقبل. سوف يساعدونك على عدم تكرار نفس الأخطاء الفادحة. تعلم كيف يمكن لأخطائك أن تجعلك شخصًا جديدًا.

 

بعد ذلك، “ركز” على مستقبلك. من الضروري أن يكون لديك رؤية لحياتك. تحويل تركيزك من الماضي إلى المستقبل سيجعلك تحقق أشياء أعظم وتؤثر في الناس بطريقة إيجابية. الطاقة التي تستثمرها في التنقيب عما حدث في الماضي من أجل التراجع عنه لن يقودك إلى أي مكان. من الأفضل أن تستثمر طاقتك في التعلم، وكيف يمكن لهذا التعلم أن يجعل مستقبلك أفضل.

 

لاحقًا، “أحط” نفسك بأشخاص يتحدثون عن المستقبل. تجنب قضاء الكثير من الوقت مع الأشخاص الذين “يمجدون” ماضيهم. قد تشعر أحيانًا أنك بحاجة إلى زيارة عالمك السابق مرة أخرى، فلتجعلها رحلة استكشافية مفيدة لتذكيرك بالدروس المستفادة، ولتكن متحكمًا بشكل كامل في أفكارك. لا تسمح لنفسك بالانغماس في الأفكار السلبية. اجعل حياتك وأفكارك الحالية هي المرشد لأفعالك وردود أفعالك.

 

أخيرًا، أنت ما أنت عليه الآن – وليس ما كنت عليه من قبل. التغيير هو الشيء الوحيد الثابت في الحياة. يمكن أن تتغير حياتنا في أي وقت للأفضل أو للأسوأ. الجوهر هو الاستمرار في الحركة والتحكم في التقلبات والانعطافات. حرر الماضي من عقلك لإفساح المجال لحاضرك ومستقبلك. اترك الماضي وراءك لأنه خلفك بالفعل! وابدأ في عيش حياتك الجديدة!

Leave A Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.